مصر الجديدة *** العنوان: 16 أ طريق صلاح سالم أمام بانوراما حرب أكتوبر- الدور السادس - القاهرة *** التليفون :24019197 (202+) - 24019198 (202+) *** الموبايل :01226465155 (2+) *** المهندسين *** العنوان: 21 شارع مكة متفرع من محى الدين أبو العز - أمام بوابة 5 نادى الصيد - الدقى *** التليفون :37614232 (202+) - 37614236 (202+) *** الموبايل : 01001452066 (2+) *** أتصل بنا وأحصل على أستشارة مجانية

تجميل الانف

ما هى الوسيلة المناسبة لعلاج 

تجميل الانف تخنلف من حالة لاخرى لان عملية الانف يوجد منها تصغير الانف – علاج انعواج الحاجز الانفي – تصليح عملية تجميل انف فاشلة – علاج صعوبة التنفس والعديد من استفسارات تجميل الانف يجيب عنها الدكتور ابراهيم كامل 

هل تجميل المنخار يتم في عملية واحدة أم يأخذ أكثر من عملية؟ وما أسباب فشل بعض عمليات تجميل المنخار؟
نعم يتم اجراء عملية تجميل الانف فى عملية واحدة ولكن فى بعض الحالات قد تفشل بعض عمليات تجميل الأنف ويكون الخطأ حينئذٍ خطأ الجراح أو قد يكون الخطأ من عدم التزام المريض بالتعليمات أو قد يكون بسبب طبيعة الجلد السميكة التي لا تظهر النحت الذي حدث تحته أو بسبب بعض التورمات، ولذلك يحتاج الشخص لفحص طبي مرة أخرى، ولكن التدخل الثاني لا يكون إلا بعد ستة أشهر من وقت إجراء العملية الأولى.
ما فترة النقاهة التي يحتاجها الشخص بعد إجراء عملية لتجميل الأنف؟
المريض يستطيع أن يمارس حياته الطبيعية من ثاني يوم مباشرة ولكن فترة النقاهة تستغرق حوالي من أسبوع إلى عشرة أيام حتى يُنْزَع البلستر وتخف الكدمات الموجودة بالأنف والوجه.
كيف نعالج صعوبة التنفس ومشاكل الأنف عند بعض الأشخاص؟
صعوبة التنفس أو وجود الجيوب الأنفية نتيجة انعواج الحاجز الأنفي بالأنف نتيجة إصابة الشخص وهو طفل ببعض الخبطات أو الوقوع من أعلى على أنفه مع عدم ملاحظة الوالدين لذلك، وقد ينتج عن الأنف بسبب ذلك بعض الروائح الكريهة نتيجة تكون وكبر الأغشية المخاطية فتحجز المخاط بداخلها فتحدث نوعًا من أنواع الحساسية ويشعر الشخص بالرغبة في الهرش داخل أنفه وقد يخرج صوتًا مزعجًا من أنفه وهو التشخير وهذا كله راجع لانعواج عظم الأنف والحاجز الأنفي بالأنف، فدورنا كجراحين تجميل هو علاج شكل الأنف المعوج مع علاج وظيفة الأنف العلاجية في نفس الوقت.
هل تختلف فترة النقاهة بعد عملية التجميل من عملية لأخرى؟ ومتى يحصل المريض على الشكل النهائي للأنف؟
يظهر شكل الأنف بوضوح بعد إزالة الأربطة بعد العملية، لكن يحدث انكماش تدريجي في الأنف نتيجة التورمات التي تحدث فيها. وغالبًا يحصل المريض على شكله النهائي بعد شهرين، ولكن هناك بعض الناس يكون عندهم حساسية في جلدهم أو يكون جلدهم حساس أكثر من المعتاد أو توجد عندهم تورمات أكثر من اللازم، وبالتالي ستختلف فترة النقاهة أو فترة اختفاء التورمات عندهم، فمن الممكن حينئذٍ أن تستمر فترة النقاهة من شهر ونصف إلى شهرين أو أربعة أو ستة أشهر.
هل إضافة غضروف للأنف التي بها الجيوب الأنفية ملتهبة يشوه منظر الأنف؟
لا يشوه منظر الأنف، ولكن المفهوم الجديد لتجميل الأنف هو عدم التعامل مع الأنف على أن هناك عظم نستأصله أو غضاريف نصغرها أو انعواج نصلحه، ولكن نتعامل مع الأنف كوحدة جمالية مترابطة، فالوضع إذن ليس أن ننتزع جزءًا من العظم أو نضع رقعة عظمية أو رقعة غضروفية فحسب بل يجب أن نفعل أشياء أخرى لكي يتناسب كله مع بعضه ومع الوجه.
هل تجرى عملية تجميل الأنف بالتخدير الكلي أم بالتخدير الموضعي؟
من الممكن أن تجرى العملية بالتخدير الكلي أو الموضعي مع أخذ بعض المهدئات التي تساعد على تعاون المريض مع الطبيب
هل يمكن تكبير الأنف إن كان صغيرًا وغير متناسب مع باقي الوجه؟
يمكن تكبير الأنف وهذه الظاهرة منتشرة كثيرًا في شرق آسيا سواء في الأنف أو العينين، فشكل الأنف الصغير يحتاج إلى ترقيع عن طريق عظام من القفص الصدري وممكن نأخذ بعض الغضاريف من مؤخرة الأذن، وإذا كان حجم الأنف يسمح نأخذ في ذلك الوقت جزءًا من الحاجز الأنفي ونعمل به ترقيع أو تكبير لشكل الأنف في هذه المنطقة.
هل فترة النقاهة في عملية تكبير الأنف أطول منها في عملية تصغير الأنف؟
نعم تطول، فممكن نحتاج لثلاثة أسابيع حتى تقل الكدمات.
هل عملية تجميل الأنف قد تؤدي إلى بعض العمليات الأخرى في الوجه لكي تتناسب كل أجزاؤه؟
لا تؤدي إلى عمليات أخرى؛ لأننا عندنا معايير ومقاييس ثابتة لشكل الأنف المثالي بالنسبة للوجه، فيجب أن تتناسب الأنف مع عظام الوجنتين مثلا أو عظام العين ومع الذقن وغيرها من المقاييس الأخرى حتى لا يحدث تناقض واختلاف في أجزاء الوجه وشكله النهائي.
وهذا يرجع لجراح التجميل ورؤيته المتكاملة للوجه المثالي، فممكن يعمل حقن للدهون في مناطق معينة مع عملية تصغير الأنف، أو يكبر الذقن بنسب معينة تتناسب مع الأنف الجديدة وهكذا، وهذا يكون معروفًا للمريض قبل إجراء العملية.
هل إذا عمل المريض عملية لإزالة انحراف الحاجز الأنفي يكون في حاجة إلى عمل عملية تجميل بعدها؟
المفروض أن الجراح يكون عارفًا هل ستحتاج الأنف للتجميل بعد إزالة الحاجز الأنفي أم لا، فيقوم بإجراء عملية له لعلاج انحراف الحاجز الأنفي وفي نفس العملية يعمل تعديل لمقاييس الأنف لنصل إلى المقاييس المثالية، وهذا مثل شفط الدهون فالمريض غالبًا ما يسأل هل إذا عملت شفط للدهون ستأتي الترهلات فأحتاج بعد الشفط عملية شد؟ ولكن الموضوع ليس كذلك، فجراح التجميل يعرف هل هذه الحالة تحتاج لشفط فقط أم شد فقط للترهلات الموجودة أم شفط وشد للدهون في نفس الوقت.
هل قلت الأثار الجانبية لعملية إصلاح انعواج الحاجز الأنفي في الوقت الحالي؟
قديمًا كان يخرج الإنسان من العملية وكأنه في شجار، فنرى وجهه مورم وهكذا، أما الآن فأصبحت الآثار المتعبة قليلة، ففترة النقاهة الآن لا تستغرق أكثر من أسبوع بعدها يستطيع الإنسان ممارسة حياته الطبيعية، ونضع له( ) على الأنف فقط وليس على كل الوجه، والشاش الذي نضعه في الأنف لا يظل أكثر من يوم ونصف أو يومين بحيث يستطيع التنفس بسهولة، وبعدما ينزع الشاش يستطيع التنفس بسهولة عن طريق الأنف؛ لأننا نعطيه بعض النصائح التي تساعده على رجوعه لوضعه الطبيعي مثل أن يضع الثلج ويستعمل الماء الدافئ لتقليل التورمات، ثم بعد ذلك يحدث انكماش في حجم الأنف تدريجيًّا ويستطيع أن يعود إلى حياته الطبيعية ابتداء من الأسبوع الثاني من إجراء العملية.
ما الخطواط التي تتم في عملية تجميل الأنف؟
أولا نقوم بالتخدير الكلي للشخص بعد قياس نسبة الأنسولين في الدم ونسبة ضغط الدم.
ثم نبدأ بعملية الحقن في الأنف من الناحيتين، ثم نفتح جرح داخلي من الأنف؛ لأنه لا توجد أي جراحة خارجية تجرى في عمليات تجميل الأنف، ثم نقوم بعملية النحت الداخلي للأنف، ونعمل (ريشبنج) للغضاريف الداخلية للأنف مع العظام العلوية للأنف.
ثم نعمل تعديل لعظام الأنف، ويتم ذلك عن طريق برد للشكل الداخلي لعظام الأنف أو (ريشبنج) للأنف، ثم تنتهي العملية وقد ربطنا الأنف ببلستر يبقى لمدة خمسة أيام ثم تنزع باستخدام الكمدات الصاقعة حتى لا تحدث أي كدمات بالأنف، ثم نطمئن على العمليات الحيوية للمريض ويقوم بالسلامة.
ما مقاييس تجميل الأنف؟
هناك مقاييس كثيرة تحدد لنا مقدار التعديل والإصلاح الممكن حدوثه في الأنف، لكي نجعل الشكل مثاليًّا كما هو موجود عندنا في كتب جراحات التجميل.
قديمًا كانت هناك المقاييس الأمريكية المنتشرة عندنا حتى في الدول العربية، أما الآن فبدأ يكون عندنا مقاييس كشرق أوسطين لتجميل الأنف، وبدأ الأمريكان يأخذونها منا ويعملون مقاييس تجميل مثلها وفعل ذلك أيضًا دول شرق آسيا.
هل مقاييس الجمال تختلف باختلاف الأزمنة والعصور؟
لم تتغير المقاييس بالضبط ولكن المهم أن تكون الأنف مناسبة للوجه؛ لأنها لو كانت طويلة تحدث نوعًا من النحافة في شكل الوجه، فقديمًا كانوا يتجهون إلى تصغير الأنف فقط، أما الآن فلا نتعامل مع الأنف لتصغيرها فقط بل بدأنا نفضل إضافة الشكل الجمالي مع التصغير، وذلك برفع مقدمة الأنف إلى أعلى بسيطًا لكي تعطي شموخًا في الشخصية مثلا، وبدأت تحدث تعديلات كثيرة جدًّا في إعطاء الأنف الشكل الجمالي الأمثل.
كيف يتعامل دكتور التجميل مع الحوادث التي تتعرض لها الأنف من جروح أو كدمات أو غيرها من المشاكل الأخرى؟
أولا نقوم بالكشف الطبي للمريض الذي يعمل تجميل للأنف، فنعرف التاريخ المرضي له، فقد يكون حدث له إصابة وهو صغير مثل إصابة في الجيوب الأنفية للأنف، أو التهابات مزمنة للأنف ممكن تؤثر بسببها على الغضاريف، فنبدأ نأخذ التاريخ المرضي له ونحلله ونربطه بالشكل الذي حدث له بعد الحادثة التي أمامنا، وبعد ذلك نستطيع أن نجري له بعض التدخلات الجراحية مثل تصغير بعض الغضاريف المحددة أو نحت في عظام الأنف بطريقة معينة، ويمكننا تعديل الحاجز الأنفي بدلا من الاعوجاج فيصبح مستقيمًا، وأيضًا تعديل طول الأنف، فممكن نقصرها وخاصة مع الوجه الطويل الذي يعطي شكل الوجه المزيد من النحافة، وغير ذلك من الطرق الأخرى، وعلى حسب الحالة الموجودة أمامنا.
هل إذا قمت بعملية تصغير للأنف قد لا تتناسب مع شكل الوجه؟
هناك بعض الأمور التي تحدث مع البنات عندما تخس فتظن أن أنفها قد كبرت وتريد عمل عملية تجميل لها، وبعض الأشخاص لا يعرفون هل أنفهم هو الكبير أم وجههم هو النحيف، وجراح التجميل هو الذي يتخذ القرار فعنده مقاييس ومعادلات معينة ورسم هندسي على الكمبيوتر فيعمل معادلة ويقارن وجه الإنسان بعظام الوجه، ونهتم بعظام الوجه ونجري مقارنة فيما بينها وبين عظام الأنف، ومن هنا نبدأ نتخذ القرار هل نجري تجميل للأنف أم نجري إعادة حقن للوجه، ويمكن للمريض أن يرى أنفه بعد العملية عن طريق الكمبيوتر ولكنه ليس دقيقًا تمامًا؛ لأنه شغل هندسي أكثر منه حقيقي، ولذلك فعليه أن يتوقع هو شكله المستقبلي عن طريق وصف الطبيب له، والجراح الذكي هو الذي لا يصل إلى النتائج الغير مرغوب فيها؛ لأنه يجلس مع المريض قبل العملية فترة كبيرة ليشرح له فيها ما سيفعله وما سيحدث له بالتفصيل وبالتالي يستطيع أن يتلافى أي شيء من الممكن أن يكون غير مرغوب فيه أو غير متوقع.
هل تجميل المنخار يتم في عملية واحدة أم يأخذ أكثر من عملية؟ وما أسباب فشل بعض عمليات تجميل المنخار؟

تجميل الأنف يجرى في عملية واحدة ليصل الشخص لشكل الأنف الذي يريده ولا يجرى في عمليات متتابعة وقد تفشل بعض عمليات تجميل الأنف ويكون الخطأ حينئذٍ خطأ الجراح أو قد يكون الخطأ من عدم التزام المريض بالتعليمات أو قد يكون بسبب طبيعة الجلد السميكة التي لا تظهر النحت الذي حدث تحته أو بسبب بعض التورمات، ولذلك يحتاج الشخص لفحص طبي مرة أخرى، ولكن التدخل الثاني لا يكون إلا بعد ستة أشهر من وقت إجراء العملية الأولى.

ما فترة النقاهة التي يحتاجها الشخص بعد إجراء عملية لتجميل الأنف؟

المريض يستطيع أن يمارس حياته الطبيعية من ثاني يوم مباشرة ولكن فترة النقاهة تستغرق حوالي من أسبوع إلى عشرة أيام حتى يُنْزَع البلستر وتخف الكدمات الموجودة بالأنف والوجه.

كيف نعالج التجاعيد التي تظهر بمنتصف الوجه السفلي ما بين الفم والأنف؟

نعالجها عن طريق الحقن بواد طبيعية، قديمًا كان الحقن بالدهون وكانت تظل من ستة شهور إلى سنة أما الحقن بهذه المواد قد يظل مفعوله لمدة خمس سنوات علاوة على عدم وجود الكدمات التي كانت تحدث مع حقن الدهون، وتُجرى العملية في العيادة أو في المركز الطبي مما يحسن من الحالة الصحية والنفسية للمرأة.

كيف نعالج الحبوب البيضاء التي تظهر بالأنف؟

نُجري أولا بعض التحاليل الطبية، فقد تكون هذه الحبوب نتيجة ارتفاع الكوليسترول فعند ارتفاعه يتسبب في ظهور الحبوب في منطقة الأنف أو الجفون السفلية والوجنتين فلو وجدنا نسبة الكوليسترول عالية سنضطر نعطي أدوية لتقليل نسبة الدهون بالدم، وإذا كانت المرأة تعاني من السمنة فهذا دليل ارتفاع نسبة الكوليسترول ونعالجه بإنقاص الوزن بالرجيم أو بالرياضة أو بالعمليات التجميلية المتعارف عليها مثل عملية شفط الدهون.

كيف نعالج التجاعيد التي بين الفم والأنف؟
نعالج هذه التجاعيد باستخدام مواد الامتلاء (الهيرونك أسيد الجوبيان...).
كيف يمكن إزالة الندبات الغامقة الموجودة بالأنف؟

لا تُزال هذه الندبات عن طريق العمليات؛ لأن العمليات بالأنف تترك آثارًا وعلامات بالأنف ولكننا يمكننا إزالتها عن طريق الصنفرة أو التقشير أو حتى باستخدام أنواع معينة من الليزر، فهناك مناطق لا نحب التدخل الجراحي فيها مثل منطقة الذراعين ومنطقة أعلى الصدر في المنتصف ومنطقة الأنف؛ لأنها مناطق حساسة وتترك علامات وآثارًا مكان الجرح، ويمكننا علاج آثار الجروح عن طريق الحقن وبه تختفي الندبات أما اللون الغامق فنزيله عن طريق الليزر ويحتاج ما بين أربع أو خمس جلسات فإذا كان اللون أحمر ولم يتحول إلى البني يتحسن ويرجع للونه الطبيعي.

كيف نفتح لون الأنف الغامق مع الوجه الفاتح؟
نعالج لون الأنف الغامق عن طريق إجراء التقشير بأحماض الفواكه الذي يفتح لون الجلد والبشرة
كيف نعالج صعوبة التنفس ومشاكل الأنف عند بعض الأشخاص؟

صعوبة التنفس أو وجود الجيوب الأنفية نتيجة انعواج الحاجز الأنفي بالأنف نتيجة إصابة الشخص وهو طفل ببعض الخبطات أو الوقوع من أعلى على أنفه مع عدم ملاحظة الوالدين لذلك، وقد ينتج عن الأنف بسبب ذلك بعض الروائح الكريهة نتيجة تكون وكبر الأغشية المخاطية فتحجز المخاط بداخلها فتحدث نوعًا من أنواع الحساسية ويشعر الشخص بالرغبة في الهرش داخل أنفه وقد يخرج صوتًا مزعجًا من أنفه وهو التشخير وهذا كله راجع لانعواج عظم الأنف والحاجز الأنفي بالأنف، فدورنا كجراحين تجميل هو علاج شكل الأنف المعوج مع علاج وظيفة الأنف العلاجية في نفس الوقت.

كيف يعالج انعواج الحاجز الأنفي الذي يؤدي إلى صعوبة التنفس؟

الحاجز الأنفي بالإضافة إلى أنه يجعل شكل الأنف جميلا، ولكنه له أيضًا وظائف أخرى كثيرة، فإذا وجد انعواج في الحاجز الأنفي وصاحبه صعوبة في التنفس في بعض الأوقات فنجري له عملية ونقوم بتعديل شكل الأنف في عملية التجميل وتصبح الأنف لها شكل جميل معتدل متناسق مع باقي أجزاء الوجه

ما الذي يحدد شكل الأنف عند إجراء عملية التجميل؟

تحديد شكل الأنف يرجع لتحديد شكل جمجمة الشخص نفسه، فنحن الآن لنا مقاييس تجميلية للأنف لكي نستطيع أن نرجع الأنف للشكل الطبيعي لها، فالموضوع ليس عرض أشكال متعددة على المريض من الأنوف واختياره للشكل الذي يعجبه وإنما الموضوع له علاقة بشكل العظم والغضاريف وشكل الأنف لكي نصل في النهاية إلى شكل جميل متناسق.

ما الإجراءات المستخدمة في تجميل الأنف؟

نحن نعمل بدقة جدًّا في عملية تجميل الانف وبأدوات رفيعة جدًّا لكي نستطيع تحديد شكل الأنف ونستطيع نحت العظام والغضاريفأ ونعمل على تثبيت شكل الأنف عن طريق بعض التكنيكات برفع مقدمة الأنف مثلا أو بتجانس وتوحيد فتحتا الأنف أو بنحت العظم البارز أعلى الأنف، فشكل الأنف الحالي عند الشخص هو الذي يحدد لنا ما متطلبات هذه الأنف وبالتالي اتخاذ الإجراءات المختلفة اللازمة لها.

ما الإجراءات التي تتم داخل غرفة عمليات تجميل الأنف؟

توجد هناك أجهزة التخدير التي توضح العمليات الحيوية وعدد نبضات القلب، ثم نسأل المرض بعض الأسئلة مثل مدة ساعات صيامه وهل هو مستعد لإجراء العملية؟ ثم يسمي الله ويأخذ التخدير سواء أكان كليًّا أم جزئيًا، ونبدأ في تعقيم الأجهزة ثم نبدأ بالحقن في الأنف للتخدير الموضعي ولبعض الأدوية التي تقلل حدوث أي كدمات بعد العملية الجراحية، وتأخذ العملية حوالي من ساعة وربع إلى ساعة ونصف، وهي عملية بسيطة لجراح التجميل الماهر المتخصص في إجراء العمليات، فكل كتب التجميل العالمية تشترط لإجراء الطبيب عملية التجميل للأنف أن يكون قد شارك فعلا من قبل في إجراء ما لا يقل عن 250إلى 300 عملية تجميل أنف لكي يكون مؤهلا لها ويكون مسئولا عن نتيجة هذه العملية وقد تتضخم الأنف نتيجة الحقن ثم نبدأ نجري العملية ونعمل بعض التنظيف أو التنشيف للأنف ويكون مع الطبيب اللاب توب في غرفة العمليات لكي تكون صورة الأنف قبل العملية أمام الجراح باستمرار، ثم نقوم بفتح صغير من داخل الأنف، ويجب على جراح التجميل أن يكون ملمًّا بالغضاريف الداخلية للأنف ليعرف كيف يتعامل معها جيدًّا، ثم نحدد الشكل الداخلي للغضاريف مع النحت الخارجي لعظام الأنف، ويجب أن نتعامل مع العظام والغضاريف كوحدة واحدة لكي يطلع شكل الأنف في النهاية متناسقًا وجميلا، ويجب على المريض أن يكون قد قام بالفحوصات الطبية قبل إجراء العملية لكي نرى هل حالة المريض تستدعي عملية أم لا ولكي نحدد كيف ستجرى العملية هل ستجرى بالتخدير الكلي أم بالتخدير الموضعي؟

هل إذا قمت بعملية تصغير للأنف قد لا تتناسب مع شكل الوجه؟

هناك بعض الأمور التي تحدث مع البنات عندما تخس فتظن أن أنفها قد كبرت وتريد عمل عملية تجميل لها، وبعض الأشخاص لا يعرفون هل أنفهم هو الكبير أم وجههم هو النحيف، وجراح التجميل هو الذي يتخذ القرار فعنده مقاييس ومعادلات معينة ورسم هندسي على الكمبيوتر فيعمل معادلة ويقارن وجه الإنسان بعظام الوجه، ونهتم بعظام الوجه ونجري مقارنة فيما بينها وبين عظام الأنف، ومن هنا نبدأ نتخذ القرار هل نجري تجميل للأنف أم نجري إعادة حقن للوجه، ويمكن للمريض أن يرى أنفه بعد العملية عن طريق الكمبيوتر ولكنه ليس دقيقًا تمامًا؛ لأنه شغل هندسي أكثر منه حقيقي، ولذلك فعليه أن يتوقع هو شكله المستقبلي عن طريق وصف الطبيب له، والجراح الذكي هو الذي لا يصل إلى النتائج الغير مرغوب فيها؛ لأنه يجلس مع المريض قبل العملية فترة كبيرة ليشرح له فيها ما سيفعله وما سيحدث له بالتفصيل وبالتالي يستطيع أن يتلافى أي شيء من الممكن أن يكون غير مرغوب فيه أو غير متوقع.

هل تختلف فترة النقاهة بعد عملية التجميل من عملية لأخرى؟ ومتى يحصل المريض على الشكل النهائي للأنف؟

يظهر شكل الأنف بوضوح بعد إزالة الأربطة بعد العملية، لكن يحدث انكماش تدريجي في الأنف نتيجة التورمات التي تحدث فيها. وغالبًا يحصل المريض على شكله النهائي بعد شهرين، ولكن هناك بعض الناس يكون عندهم حساسية في جلدهم أو يكون جلدهم حساس أكثر من المعتاد أو توجد عندهم تورمات أكثر من اللازم، وبالتالي ستختلف فترة النقاهة أو فترة اختفاء التورمات عندهم، فمن الممكن حينئذٍ أن تستمر فترة النقاهة من شهر ونصف إلى شهرين أو أربعة أو ستة أشهر.

هل إضافة غضروف للأنف التي بها الجيوب الأنفية ملتهبة يشوه منظر الأنف؟

لا يشوه منظر الأنف، ولكن المفهوم الجديد لتجميل الأنف هو عدم التعامل مع الأنف على أن هناك عظم نستأصله أو غضاريف نصغرها أو انعواج نصلحه، ولكن نتعامل مع الأنف كوحدة جمالية مترابطة، فالوضع إذن ليس أن ننتزع جزءًا من العظم أو نضع رقعة عظمية أو رقعة غضروفية فحسب بل يجب أن نفعل أشياء أخرى لكي يتناسب كله مع بعضه ومع الوجه

هل تجرى عملية تجميل الأنف بالتخدير الكلي أم بالتخدير الموضعي؟
من الممكن أن تجرى العملية بالتخدير الكلي أو الموضعي مع أخذ بعض المهدئات التي تساعد على تعاون المريض مع الطبيب
هل يمكن تكبير الأنف إن كان صغيرًا وغير متناسب مع باقي الوجه؟

يمكن تكبير الأنف وهذه الظاهرة منتشرة كثيرًا في شرق آسيا سواء في الأنف أو العينين، فشكل الأنف الصغير يحتاج إلى ترقيع عن طريق عظام من القفص الصدري وممكن نأخذ بعض الغضاريف من مؤخرة الأذن، وإذا كان حجم الأنف يسمح نأخذ في ذلك الوقت جزءًا من الحاجز الأنفي ونعمل به ترقيع أو تكبير لشكل الأنف في هذه المنطقة.

هل فترة النقاهة في عملية تكبير الأنف أطول منها في عملية تصغير الأنف؟

نعم تطول، فممكن نحتاج لثلاثة أسابيع حتى تقل الكدمات.

هل عملية تجميل الأنف قد تؤدي إلى بعض العمليات الأخرى في الوجه لكي تتناسب كل أجزاؤه؟

لا تؤدي إلى عمليات أخرى؛ لأننا عندنا معايير ومقاييس ثابتة لشكل الأنف المثالي بالنسبة للوجه، فيجب أن تتناسب الأنف مع عظام الوجنتين مثلا أو عظام العين ومع الذقن وغيرها من المقاييس الأخرى حتى لا يحدث تناقض واختلاف في أجزاء الوجه وشكله النهائي. وهذا يرجع لجراح التجميل ورؤيته المتكاملة للوجه المثالي، فممكن يعمل حقن للدهون في مناطق معينة مع عملية تصغير الأنف، أو يكبر الذقن بنسب معينة تتناسب مع الأنف الجديدة وهكذا، وهذا يكون معروفًا للمريض قبل إجراء العملية.

هل إذا عمل المريض عملية لإزالة انحراف الحاجز الأنفي يكون في حاجة إلى عمل عملية تجميل بعدها؟
المفروض أن الجراح يكون عارفًا هل ستحتاج الأنف للتجميل بعد إزالة الحاجز الأنفي أم لا، فيقوم بإجراء عملية له لعلاج انحراف الحاجز الأنفي وفي نفس العملية يعمل تعديل لمقاييس الأنف لنصل إلى المقاييس المثالية، وهذا مثل شفط الدهون فالمريض غالبًا ما يسأل هل إذا عملت شفط للدهون ستأتي الترهلات فأحتاج بعد الشفط عملية شد؟ ولكن الموضوع ليس كذلك، فجراح التجميل يعرف هل هذه الحالة تحتاج لشفط فقط أم شد فقط للترهلات الموجودة أم شفط وشد للدهون في نفس الوقت.
هل قلت الأثار الجانبية لعملية إصلاح انعواج الحاجز الأنفي في الوقت الحالي؟

قديمًا كان يخرج الإنسان من العملية وكأنه في شجار، فنرى وجهه مورم وهكذا، أما الآن فأصبحت الآثار المتعبة قليلة، ففترة النقاهة الآن لا تستغرق أكثر من أسبوع بعدها يستطيع الإنسان ممارسة حياته الطبيعية، ونضع له( ) على الأنف فقط وليس على كل الوجه، والشاش الذي نضعه في الأنف لا يظل أكثر من يوم ونصف أو يومين بحيث يستطيع التنفس بسهولة، وبعدما ينزع الشاش يستطيع التنفس بسهولة عن طريق الأنف؛ لأننا نعطيه بعض النصائح التي تساعده على رجوعه لوضعه الطبيعي مثل أن يضع الثلج ويستعمل الماء الدافئ لتقليل التورمات، ثم بعد ذلك يحدث انكماش في حجم الأنف تدريجيًّا ويستطيع أن يعود إلى حياته الطبيعية ابتداء من الأسبوع الثاني من إجراء العملية.

ما الخطواط التي تتم في عملية تجميل الأنف؟

أولا نقوم بالتخدير الكلي للشخص بعد قياس نسبة الأنسولين في الدم ونسبة ضغط الدم. ثم نبدأ بعملية الحقن في الأنف من الناحيتين، ثم نفتح جرح داخلي من الأنف؛ لأنه لا توجد أي جراحة خارجية تجرى في عمليات تجميل الأنف، ثم نقوم بعملية النحت الداخلي للأنف، ونعمل (ريشبنج) للغضاريف الداخلية للأنف مع العظام العلوية للأنف. ثم نعمل تعديل لعظام الأنف، ويتم ذلك عن طريق برد للشكل الداخلي لعظام الأنف أو (ريشبنج) للأنف، ثم تنتهي العملية وقد ربطنا الأنف ببلستر يبقى لمدة خمسة أيام ثم تنزع باستخدام الكمدات الصاقعة حتى لا تحدث أي كدمات بالأنف، ثم نطمئن على العمليات الحيوية للمريض ويقوم بالسلامة.

كم يستغرق وقت العملية؟
يستغرق وقت العملية من ساعة ونصف إلى ساعتبن إلا ربع
ما مقاييس تجميل الأنف؟

هناك مقاييس كثيرة تحدد لنا مقدار التعديل والإصلاح الممكن حدوثه في الأنف، لكي نجعل الشكل مثاليًّا كما هو موجود عندنا في كتب جراحات التجميل. قديمًا كانت هناك المقاييس الأمريكية المنتشرة عندنا حتى في الدول العربية، أما الآن فبدأ يكون عندنا مقاييس كشرق أوسطين لتجميل الأنف، وبدأ الأمريكان يأخذونها منا ويعملون مقاييس تجميل مثلها وفعل ذلك أيضًا دول شرق آسيا

هل مقاييس الجمال تختلف باختلاف الأزمنة والعصور؟
لم تتغير المقاييس بالضبط ولكن المهم أن تكون الأنف مناسبة للوجه؛ لأنها لو كانت طويلة تحدث نوعًا من النحافة في شكل الوجه، فقديمًا كانوا يتجهون إلى تصغير الأنف فقط، أما الآن فلا نتعامل مع الأنف لتصغيرها فقط بل بدأنا نفضل إضافة الشكل الجمالي مع التصغير، وذلك برفع مقدمة الأنف إلى أعلى بسيطًا لكي تعطي شموخًا في الشخصية مثلا، وبدأت تحدث تعديلات كثيرة جدًّا في إعطاء الأنف الشكل الجمالي الأمثل
كيف يتعامل دكتور التجميل مع الحوادث التي تتعرض لها الأنف من جروح أو كدمات أو غيرها من المشاكل الأخرى؟

أولا نقوم بالكشف الطبي للمريض الذي يعمل تجميل للأنف، فنعرف التاريخ المرضي له، فقد يكون حدث له إصابة وهو صغير مثل إصابة في الجيوب الأنفية للأنف، أو التهابات مزمنة للأنف ممكن تؤثر بسببها على الغضاريف، فنبدأ نأخذ التاريخ المرضي له ونحلله ونربطه بالشكل الذي حدث له بعد الحادثة التي أمامنا، وبعد ذلك نستطيع أن نجري له بعض التدخلات الجراحية مثل تصغير بعض الغضاريف المحددة أو نحت في عظام الأنف بطريقة معينة، ويمكننا تعديل الحاجز الأنفي بدلا من الاعوجاج فيصبح مستقيمًا، وأيضًا تعديل طول الأنف، فممكن نقصرها وخاصة مع الوجه الطويل الذي يعطي شكل الوجه المزيد من النحافة، وغير ذلك من الطرق الأخرى، وعلى حسب الحالة الموجودة أمامنا.

كيف يزال الشعر الزائد بالأنف أو الأذن أو أعلى اللحية؟

الليزر يكون مفيدًا جدًّا في إزالة الشعر الزائد سواء من الأذن أو الأنف أو أعلى اللحية أم من الرقبة مكان الحلاقة؛ لأنها منطقة تظهر بها الحبوب بكثرة وأحيانًا يسيل الدم منها عند الحلاقة.

كيف نعالج نحافة الوجه مع كبر الأنف؟

جراح التجميل هو الذي يأخذ القرار فعنده رسومات هندسية لمقاييس الوجه وعنده بعض المعادلات التي يجريها على عظام الوجه بالكمبيوتر مقارنة بعظام الأنف ثم يأخذ القرار فيرى هل تحتاج الأنف إلى تجميل أم يحتاج الوجه إلى إعادة حقن للتخلص من النحافة عن طريق الميزوثيربي، وهذا يكون بعد الكشف الطبي الكامل على المريض قبل إجراء العملية حتى لا تحدث نتائج غير مرغوب فيها بعد العملية.

كيف نتلافى آثار جروح العمليات؟

بالتجميل فمثلا عملية تجميل الأنف لا يحدث فيها أي جروح من خارج الأنف، فكل العملية تتم من داخل الأنف، وأيضًا في عملية شد البطن يكون الجرح صغيرًا جدًّا وفي مكان أسفل البطن ولا يظهر بوضوح، وكذلك في تصغير وتكبير الثدي فالجرح يكون طولي وصغير لا يتجاوز 2سم بدلا من أن كان قديمًا بالعرض وظاهر، فهذا الأمر يدرس جيدًا من الطب التجميلي؛ لأن هذا الأمر يميز أطباء التجميل عن غيرهم وهو عدم ظهور أي آثار جراحية بوضوح.

العودة الى الصفحة الرئيسية
OSense O-Sense
twitter
OSense O-Sense
youtube
OSense O-Sense